مشاركه فى

ستوكهولم- طالبت مؤسسة "سكاي لاين" الدولية سلطات كردستان العراق بوقف انتهاكاتها بحق الصحفيين وعرقلة حرية عملهم والإفراج الفوري عن المعتقلين منهم.

وقالت المؤسسة الدولية التي تتخذ من ستوكهولم مقرا لها، إن تلقت إفادات باحتجاز القوات الامنية في دهوك يوم السبت الماضي صحفيين من ثلاث فضائيات ومصادرة معداتهم أثناء تغطيتهم لتظاهرات ضد تأخر الرواتب في المحافظة.

وشملت عمليات الاحتجاز مراسل قناة (كلي كردستان) في دهوك "كاروان صادق"، ومراسل قناة (سبيدة) الصحفي "علي ديوالي" ومصورها "هجر برواري" ومدير قناة (خابير) "ماهير سكفان" ومدير إذاعتها "أحمد خالد" خلال تواجدهم بالقرب من مكان الاحتجاجات للتغطية.

وأكدت سكاي لاين أن احتجاز هؤلاء الصحفيين يعد انتهاكا لحرية الصحافة والإعلام، ويعبر عن الانحدار في حرية الصحافة في مناطق كردستان العراق بعد تزايد حالات الحجز والاعتقال.

والشهر الماضي ألقت قوات الأمن التابعة لحكومة إقليم كردستان القبض على ما لا يقل عن أربعة صحفيين، منهم "همن ماماند" وهو صحفي مستقل مقيم في أربيل اعيد اعتقاله في 5 نيسان/أبريل.

وتم اعتقال "ماماند" بعد أن أجرى مقابلة مع قناة (إن آر تي) التلفزيونية وصف فيها الظروف في السجن الذي أطلق سراحه منه للتو، علما أنه اعتقل أول مرة بسبب منشور على فيسبوك ينتقد الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الكردية المتمتعة بالحكم الذاتي لمعالجة أزمة فيروس كورونا المستجد.

تؤكد سكاي لاين على ضرورة وقف عرقلة عمل الصحفيين وفرض القيود عليهم فضلا عن وقف عمليات احتجازهم واعتقالهم من دون تهمة ومن دون أسس مشروعة.

وتشدد على وجوب التزام السلطات في كردستان بحماية الحق في التعبير، وحرية الصحافة والعمل الإعلامي، بموجب الاتفاقيات والمواثيق الدولية ومنها العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي أكد على حق الأفراد في التماس المعلومات والأفكار وتلقّيها وتقديمها بحرية عبر مختلف الوسائط، ومنها الإنترنت والقنوات الإعلامية.