مشاركه فى

ستوكهولم- نددت مؤسسة "سكاي لاين" الدولية باعتقال قوات من الجيش الإسرائيلي اليوم الأربعاء الصحفي الفلسطيني مجاهد السعدي من مدينة جنين في الضفة الغربية، وطالبت بالإفراج الفوري عنه.

وقالت سكاي لاين ومقرها ستوكهولم في بيان صحفي، إن الصحفي السعدي (32 عاماً)، تم اعتقاله من قبل عدد كبير من جنود الجيش بعد اقتحام محيط منزله السكني ومصادرة هاتفه الشخصي بحسب إفادة من عائلته.

وذكرت العائلة أن السعدي يعاني من الروماتيزم وديسك بالرقبة، ووجع في العضلات، فضلا عن أوجاع في الظهر بسبب فترات التحقيق خلال اعتقالات سابقة، إذ سبق أن اعتقلته إسرائيل أربع مرات آخرها في العام 2016، حيث حكم عليه بالسجن سبعة أشهر، على خلفية عمله الصحافي.

وباعتقال السعدي يرتفع عدد الأسرى الصحافيين في سجون إسرائيل إلى 13 أسيرا كما يوثق نادي الأسير الفلسطيني (منظمة غير حكومية) بينهم صحافيتان هما بشرى الطويل وميس أبو غوش.

وانتقدت "سكاي لاين" استمرار انتهاكات السلطات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين في اعتداء واضح على حرية العمل الصحفي، حيث تتنوع هذه الانتهاكات ما بين الاعتقال وإطلاق النار والمنع من السفر ومنع التغطية ومصادرة الأجهزة والمعدّات.

ونبهت إلى أن إسرائيل استخدمت سياسة الاعتقال الإداري (دون تهمة)، لملاحقة الصحفيين وكتاب الرأي، في محاولة لمصادرة حرية الرأي والتعبير وعرقلة حرية الصحافة بما يشكل انتهاكا خطيرا لحقوق الإنسان، ولقواعد القانون الدولي الإنساني.

ودعت "سكاي لاين" الدولية السلطات الإسرائيلية إلى وقف نهج سياسة اعتقال الصحفيين والناشطين في محاولة لتقويض دورهم المجتمعي والثقافي والسياسي والإفراج الفوري عن السعدي وجميع الصحفيين المعتقلين لاسيما في ظل مخاطر جائحة فيروس كورونا المستجد.

كما دعت المنظمة الحقوقية المجتمع الدولي بما في ذلك الأطراف المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، إلى الوفاء بالتزاماتها وتحمل مسؤولياتها لوضع حد لانتهاكات القانون الدولي التي ترتكبها إسرائيل، بصفتها قوة احتلال، تجاه المدنيين الفلسطينيين، ومنهم الصحفيين.