استمرار الضغوط ضد شركة NSO مهم.. ودعوة إلى التحقيق باختراق السعودية لهاتف صحفي أمريكي

Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
LinkedIn
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
استمرار الضغوط ضد شركة NSO مهم ودعوة إلى التحقيق باختراق السعودية لهاتف صحفي في نيويورك تايمز

 

مدريد:- رحبت منظمة سكاي لاين الدولية بالضغوط التي تمارس على شركة NSO الإسرائيلية التكنولوجية، واعتبرتها خطوةً في الاتجاه الصحيح، ما أدى إلى نتائج هامّة، منها بدء إجراءاتٍ لمقاضاة الشركة ودفع مستشارين بارزين فيها إلى الاستقالة، كما دعت إلى فتح تحقيق في اختراق سعودي لهاتف صحفي أمريكي.

وقالت المنظمة الدولية إن خبيرة الأمن القومي الأمريكية البارزة ومستشارة مجموعة NSO “جوليت كايم” قدمت استقالتها مؤخرًا في سلسلة من الانتكاسات المستمرة للشركة الإسرائيلية.

كان من المفترض أن تقوم “كايم” بتقديم ندوةٍ عبر الإنترنت في جامعة هارفارد الأمريكيّة، حول سلامة الصحفيات، ما أثار جدلًا واسعًا بين الطلبة، ورفضته منظماتٌ حقوقية  بسبب عملها كمستشارة عليا في شركة التجسس الإسرائيلية المتورطة في انتهاكات عديدة.

تساءل نشطاءٌ حول ما إذا كانت الندوة التي ستقدّمها المستشارة التقنية، ستتضمن كيفية حماية الصحفيين لأنفسهم من تقنية بيغاسوس للتجسس التي تنتجها NSO، والتي تعمل فيها “كايم”.

تعمل “جوليت كايم” إلى جانب دورها في الشركة الإسرائيلية، مُدرّسةً في جامعة هارفارد، وكانت ضمن طاقم المسؤولين السابقين في إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

إن استمرار الضغط على شركة التي تواجه دعاوى قضائيّة في الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل أمرٌ مهم وحيوي، ويُعد ذلك نتيجةً طبيعية للانتهاكات التي تورّطت بها NSO من خلال اختراق أجهزة عشرات المعارضين السياسيين والصحفيين حول العالم.

قامت شركة واتساب برفع دعوى قضائية في الولايات المتحدة ضد الشركة الإسرائيلية بسبب اختراق أكثر من 1400 جهاز حول العالم من خلال تقنياتها، وهو الأمر الذي يحقق به جهاز مكتب التحقيقات الفيدرالي.

 

السعودية واختراق الصحفيين

الأسبوع الماضي، قال الصحفي “بن هوبارد” الذي يعمل مراسلا في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية كما يعمل أيضا في Citizen Lab أن هاتفه كان مستهدفا أيضا من قبل المملكة العربية السعودية.

ويعمل هوبارد كمراسل للصحيفة الأمريكية مختصا بالمملكة العربية السعودية وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ووصلت رسالة إلى الهاتف الشخصي للصحفي الأمريكي في 21 حزيران عام 2018 وكان نصها يقول :”بن هوبارد وقصة العائلة المالكة السعودية”، وتم إرفاق الرسالة برابط للاختراق يستخدم من قبل برنامج بيجاسوس للتجسس.

وأرفق الصحفي الأمريكي صورة لرسالة وصلته.

صورة لرسالة الاختراق التي وصلت الصحفي بن هوبارد في حزيران 2018
صورة لرسالة الاختراق التي وصلت الصحفي بن هوبارد في حزيران 2018

 

إن هذه الإدعاءات ليست الأولى من نوعها ضد المملكة، وهي تضاف إلى سلسلة من ادعاءات الاختراق والمراقبة ضد الصحفيين والمعارضين حول العالم، وهو الأمر الذي يلزمه تحقيق مستقل، واتخاذ الخطوات المناسبة لوقف ذلك.

إن استمرار عمل شركة NSO الإسرائيلية من خلال إنتاج البرامج الضارة والتي تهدف إلى اختراق أجهزة النشطاء والصحفيين حول العالم، وبيع البرامج الضارة للحكومات هو خرق واضح لجميع معايير الخصوصية. 

 

دعوة للتحقيق

يجب على مختلف الدول حول العالم وقف التعامل مع الشركة والتحقيق مع إدارتها والوصول إلى جميع المعلومات التي تمتلكها حول الدول التي استخدمت برامجها الخبيثة، والتي أدت إلى مقتل أو اعتقال النشطاء. وإن عدم القيام بذلك سيجعل هذه الدول متورطة في الاختراقات التي تقوم بها الشركة بحق الأفراد والمجموعات السياسية.

تدعو منظمة سكاي لاين الدولية المقرر الأممي الخاص بحرية التعبير، ديفيد كايا، والمقررة الخاصة بحالات التعذيب والإعدام خارج إطار القانون آغنيس كالامار إلى تصعيد الضغط من خلال الدعوة إلى لجان تحقيق دولية في الأمم المتحدة للوصول إلى الحقيقة، ومحاسبة المتورطين.

وتشدد سكاي لاين الدولية أنه لا يجب التهاون مع ممارسات الشركة الإسرائيلية، لأنها تستهدف حقوقًا أساسيّة للأفراد حول العالم، وتنتهك خصوصياتهم، التي نصت عليها المادة 17 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، والمادة 12 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعديد من المواثيق القانونية الدولية 

يجب على الشركة الالتزام بالمبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان، إذ لا يُمكن السماح بأي حال من الأحوال، بانتهاك حقوق الأفراد لمجرّد تحقيق الفائدة والربح لصالح الشركة ومشغّليها، ولا يجوز تبرير ذلك أنه “في إطار العمل التجاري”.

 

Close Menu