الأمن الأردني يعتقل ناشطا انتقد شبهات فساد في جامعة على وسائل التواصل الاجتماعي

الأمن الأردني يعتقل ناشطا انتقد شبهات فساد في جامعة على وسائل التواصل الاجتماعي
Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

Share This Post

مدريد– اعتقلت قوات الأمن الأردني، الناشط والكاتب وحيد البطوش، بسبب انتقادات
وجهها لإحدى الجامعات، حول شبهات فساد على وسائل التواصل الاجتماعي. 

و‏في التفاصيل، جرى اعتقال البطوش في تمام الساعة 02:45 مساء يوم الاثنين 12
آب/أغسطس 2019، حيث أوقفت دورية أمنية سيارةٍ كان يستقلها مع آخرين، وأبلغت
المتواجدين داخلها أنهم “يريدون وحيد”، وفق معلوماتٍ من عائلته ونشطاء.


وجرى اعتقال البطوش بسبب منشوراتٍ على مواقع التواصل الاجتماعي، تحدث فيها
عن قضايا مرفوعة في المحاكم الأردنية  حول الفساد في جامعة “مؤتة”.


ويعمل البطوش موظفًا في جامعة مؤتة، وتم توجيه تهم له من قبيل “تحقير موظف عام”،
ويُقصد بذلك رئيس الجامعة الذي انتقده البطوش، إضافةً إلى تهمة “تحقير هيئة معنوية”، في إشارة إلى الجامعة.


في هذا السياق، تستنكر منظمة “سكاي لاين” الدولية الحقوقيّة عملية الاعتقال، وترفض
جميع التهم الموجهة إلى البطوش، وتعتبرها انتهاكًا لحرية التعبير عن الرأي الملتزم بها
الأردن، بموجب العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، الذي وقّع عليه الأردن، والذي
ينص على أنه “لكل إنسان حق في حرية التعبير” بمختلف الأشكال والأدوات.

‏يشار إلى أن القانون الأردني يُجرّم الخطاب والرأي الذي يوجه انتقاداتٍ إلى شخصياتٍ
عامة منها الملك والمسؤولين الحكوميين، كما يجرّم أيضًا من ينتقد دولًا أجنبية ومؤسساتٍ
حكوميّة، ويضعها في خانة “التشهير”، وتُقيّد السلطات حرية التعبير بعدة قوانين، بينها قانون “منع الإرهاب”.

‏وترى سكاي لاين الدولية أنه من المُقلق اعتقال البطوش لمجرّد محاربته الفساد، كما
حصل مع آخرين غيره في وقتٍ سابق. وأكدت أنه “لا يجب تجريم الانتقاد وإلصاقه
بتهم من قبيل التشهير، لمجرد الحديث عن شخصية عامة”.

الأمن الأردني ملزم بضمان حرية الرأي


أكد رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز مرارًا  أن حكومته “ملتزمة ضمان حرية المواطن
في التعبير عن رأيه بحرية تامة وتحت سقف الدستور والقانون”، وآخرها كان في 22 مايو أيار خلال اجتماعٍ لحكومته.

لكنّ هذه التصريحات تذهب هباءً أمام الواقع الذي يشهد تزايد الانتهاكات بحق

النشطاء والمواطنين لمجرد ممارستهم لحقهم في التعبير عن الرأي، منذ وصول الرزاز إلى رئاسة الحكومة.

‏تُطالب “سكاي لاين” الدولية الملك الأردني والرزاز وجميع المسؤولين الحكوميين إلى
التحرك العاجل ووقف الاعتقالات والانتهاكات بحق حرية التعبير، وإتاحة المجال الواسع

للانتقاد بمختلف الأشكال، ووقف التعدي على نص المادة 15 من الدستور الأردني التي
تنص على: “تكفل الدولة حرية الرأي، ولكل أردني أن يعرب بحرية عن رأيه بالقول

والكتابة والتصوير وسائر وسائل التعبير بشرط أن لا يتجاوز حدود القانون”.


تنص على: “تكفل الدولة حرية الرأي، ولكل أردني أن يعرب بحرية عن رأيه بالقول
والكتابة والتصوير وسائر وسائل التعبير بشرط أن لا يتجاوز حدود القانون”.

‏كما تؤكد على أهمية تعديل قانون الجرائم الإلكترونية وجميع القوانين الأردنية الأخرى

التي تقيد حرية التعبير وإلغاء تجريم الانتقاد، ووقف وضع الحدود أمام حرية التعبير.

الكويت: اعتقالات تطال البدون وحملة تشويه ضد نشطاء حقوق الإنسان في وسائل التواصل الاجتماعي
أخبار

الكويت: اعتقالات تطال البدون وحملة تشويه ضد نشطاء حقوق الإنسان في وسائل التواصل الاجتماعي

مدريد- تتواصل حملة يعتقد أنها مدعومة من السلطات الكويتية بحق نشطاء من البدون وحقوقيون متضامنون معهم في وسائل التواصل الاجتماعي.  وبدأت الحملة منذ شهر يوليو/تموز الماضي،

Close Menu