سكاي لاين الدولية: عام 2019 شهد تصاعدا كبيرا في سياسة قطع الإنترنت عن الشعوب حول العالم

Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
LinkedIn
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
سكاي لاين الدولية عام 2019 شهد تصاعدا كبير في سياسة قطع الإنترنت ضد الشعوب

مدريد: قالت منظمة سكاي لاين الدولية إن عدد الدول التي لجأت إلى قطع الإنترنت وحجب تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت زادت في عام 2019.

وقالت المنظمة في بيان لها إن لجوء الدول إلى سياسة القطع والحجب كانت لأسباب سياسية مختلفة، مثل التأثير على الاحتجاجات الشعبية وقمع المعارضين وملاحقة الرأي الآخر.

وبيّنت سكاي لاين الدولية أن آخر هذه الدول كانت الهند التي تشهد مظاهرات مناهضة لقانون الجنسية في عدد من الولايات الهندية.

ويسمح القانون المذكور بتجنيس أطفال المهاجرين غير الشرعيين شرط أن يكونوا غير مسلمين، وهو ما أشعل شرارة الاحتجاجات في مناطق مختلفة.

 ونوهت سكاي لاين إلى أن إيران كانت من أبرز الدول التي قطعت الإنترنت بشكل شبه تام عن البلاد ووصلت نسبة القطع إلى ما يصل 90%، ليُصبح معظم السكان معزولين عن العالم الخارجي، خلال الاحتجاجات التي عمّت البلاد.

وجاء قطع الإنترنت في إيران للتخفيف من قدرة المواطنين على التعبير عن رأيهم ودعوات المشاركة في الاحتجاجات، إضافةً إلى منع مشاركة تسجيلات مصوّرة لقمع المتظاهرين الوحشي.

 

أبرز الدول التي قطعت الإنترنت في هذا العام: 

 

الجزائر في فبراير/شباط

بعد اندلاع المظاهرات الشعبية في الجزائر والمطالبة بالإطاحة بنظام بوتفليقة، لجأت السلطات إلى قطع الإنترنت في محاولة للسيطرة على المظاهرات الحاشدة.

 

 الهند في مايو/أيار و نوفمبر/ تشرين ثاني

أعلنت الهند السيطرة المباشرة على إقليم كشمير، وألغت حالة الحكم الذاتي، وقامت السلطات بقطع الإنترنت على الفور في الإقليم وعزلته عن الخارج لمنع بث أية أخبار حول احتجاجات قد يقوم بها السكان، وما تزال الخدمة غير متوفرة حتى إعداد هذا التقرير في شهر ديسمبر 2019.

كما لجأت السلطات الهندية إلى قطع الإنترنت عن مناطق واسعة من البلاد في شهر نوفمبر إثر المظاهرات التي اندلعت احتجاجا على قانون الجنسية الخاصة بأطفال المهاجرين غير الشرعيين، والذي يستثني المسلمين في تفرقة عنصرية واضحة.

 

 إثيوبيا يونيو/ حزيران

أقدمت السلطات الأثيوبية على حجب الإنترنت في البلاد خشية ما قالت إنه احتمال لتسريب امتحانات الثانوية العامة إلى مواقع التواصل الاجتماعي.

 

السودان في يونيو/حزيران

أقدمت السلطات السودانية على قطع الإنترنت في البلاد بعد الثورة العارمة التي أطاحت بنظام الرئيس عمر البشير.

وتم استخدام قطع الإنترنت لتنفيذ مجزرة كبيرة ضد المتظاهرين السلميين عرفت باسم مجزرة القيادة العامة في 15 حزيران 2019، حيث استمر التعتيم على المجزرة لأكثر من أسبوعين، وبدأت تتكشف معالمها بعد بدء عودة الإنترنت جزئيا في البلاد.

 

 العراق نوفمبر/ تشرين ثاني

أقدمت السلطات العراقية على قطع الإنترنت في البلاد بعد المظاهرات الشعبية العارمة المطالبة بإصلاحات سياسية ضد الفساد والمطالبة أيضا بتنحية الطبقة السياسية.

استخدمت السلطات العراقية قطع الإنترنت في محاولة للسيطرة على المظاهرات ولإخفاء ارتكاب عمليات القتل ضد المتظاهرين.

 

إيران نوفمبر/تشرين الثاني

قطعت السلطات الإيرانية الإنترنت بشكل شبه كامل، ووصلت نسبة القطع إلى 90 بالمائة عن البلاد في محاولة لعزل إيران عن العالم، ومنع تسرب أخبار الاحتجاجات الشعبية عقب زيادة أسعار المحروقات.

وقالت تقارير عديدة أن ما لا يقل عن 300 متظاهر قتل خلال تلك المظاهرات، وما تزال الفيديوهات التي يتم رفعها تباعا تكشف ما حصل خلال شهر نوفمبر من إطلاق للنار عشوائي يستهدف المتظاهرين السلميين.

 

سياسات حجب

وقالت منظمة سكاي لاين الدولية إن بعض الدول لجأت إلى سياسات مشابهة لعمليات القطع، منها حجب منصات التواصل الاجتماعي وحجب المواقع المعارضة لسياسات الحكومة، وهو ما حصل في كل من مصر والأراضي الفلسطينية.

وشددت سكاي لاين الدولية على أن قطع الإنترنت إنتهاكٌ صارخ لحقوق الإنسان، ففي يونيو 2016، أصدر مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قرارًا يعتبر الاتصال بالإنترنت حقٌّ من حقوق الإنسان، والتشويش والإغلاق المتعمد له انتهاك لهذا الحق.

وأوضحت المنظمة أن العديد من المستخدمين في الدول التي شهدت قطع الانترنت، حاولوا تجاوز هذا القطع من خلال العديد من الخدمات والتقنيات، لتؤكد أن حرية الرأي دائمًا أقوى، وقادرة على مواجهة الحجب.

Close Menu