سكاي لاين: تقنية التعرف على الوجوه خطر يهدد حقوق الإنسان تتجه له الحكومات

Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
LinkedIn
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
Face Recognition Technology

مدريد:- أصدرت منظمة سكاي لاين الدولية تقريرًا جديدًا حول تقنية التعرف على الوجوه، التي يجري استخدامها من قبل عددٍ من الحكومات حول العالم، في أغراض مختلفة، والتي يُمكن أن تكون مدخلًا لانتهاكات حقوق الإنسان وحريات الأفراد.

 

وقالت المنظمة في تقريرها الذي جاء بعنوان “تقنية التعرف على الوجوه: خطرٌ يُهدد حقوق الإنسان، تتجه إليه الحكومات”، إن الأعوام الأخيرة شهدت تصاعد استخدام هذه التقنية في مجالات متعددة، بدءًا من التعرف على الأشخاص في المطارات والأسواق وصولا إلى استخدامها كبصمة، لحماية الهواتف المحمولة.

 

وقال المقداد جميل، الباحث القانوني في سكاي لاين الدولية، إن الأنظمة والحكومات تستخدم هذه التقنية من أجل مراقبة الأشخاص وانتهاك خصوصياتهم وحقوقهم، حيث يرصد التقرير المخاوف في العديد من الدول، من هذه التقنية، بينها الصين وأستراليا وبريطانيا، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وأضاف جميل أن لهذه التقنية مخاطر كثيرة على حقوق الإنسان، أهمها استغلالها في الرقابة على المعارضين والنشطاء، إضافةً إلى انتهاكها لخصوصيات الأشخاص، ومخاطر أخرى عدّدها التقرير الحقوقي.

 

وأكد الباحث على أهمية وجود ضوابط لاستخدام هذه التقنية، وهو ما يسعى إليه الاتحاد الأوروبي حاليًا، بما يضمن عدم انتهاك حقوق الإنسان.

 

ويجري استخدام تقنية التعرف على الوجه بشكلٍ كبير،  فقد استُخدمت في الولايات المتحدة كوسيلة لتأكيد هويات المسافرين، كما استُخدمت في تحديد شخصين يشتبه بهما في قضية العميل الروسي سيرجي سكريبال وابنته في بريطانيا، من خلال التقنية نفسها.

في الوقت نفسه، ينمو سوق هذه التقنية بشكل كبير، فمن المتوقع أن تصل عائدات السوق العالمي لتقنية التعرف على الوجه إلى 7 مليارات دولارِ خلال أربعة أعوام.

 

ويتطرّق التقرير إلى الوضع القانوني لهذه التقنية ومدى مطابقتها لقوانين حقوق الإنسان العالمية، وعلى رأسها الإعلان العالمي والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية.

 

ويختم التقرير الحقوقي بمجموعة من التوصيات، أهمها قوننة استخدام التقنية، وحصر استخدامها في الاحتياجات الضرورية، ولغايات تطبيق القوانين وحماية حقوق الإنسان، مثل ملاحقة المجرمين ومساعدة الأشخاص في حماية بياناتهم ومعلوماتهم.

لتحميل التقرير برابط PDF الرجاء اضغط هنا

 

Close Menu