“واتس آب” يقاضي شركة تجسس إسرائيلية اخترقت هواتف نشطاء حقوق الإنسان حول العالم

Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
LinkedIn
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email

مدريد:- رحّبت منظمة سكاي لاين الدولية، بخطوة شركة”واتس آب” التابعة لفيسبوك، بتقديم شكوى ضد شركة تجسس إسرائيلية، على خلفية الهجمات الإلكترونية التي قامت بها، بمساعدة ودعم من حكومة بعض الدول للتجسس على نشطاء ومعارضين.

ووفق المعلومات المتوفرة، فإن “واتس آب” تقدم بشكوى قضائية ضد شركة تجسس إسرائيلية تُسمى “إن إس أو”، وهي الشركة مسؤولة عن سلسلة من الهجمات الإلكترونية المعقدة التي انتهكت القانون الأمريكي.

وتمكنت “واتس آب” بعد سلسلة تحقيقات من معرفة مصدر هجومٍ أعلنت عنه في أيار/مايو الماضي، حيث تعرّضت لبرامج تجسس وصلت إلى مراسلات “واتس آب” الخاصة بأشخاص من خلال هواتفهم المحمولة.

تتهم الشركة مجموعة “إن إس أو” بأنها استهدفت بهجمات سرية “ما لا يقل عن مئة من أعضاء المجتمع المدني، وهو نمط لا لبس فيه من الاستغلال”.

تجسس طال المئات

قال بيانٌ لـ “واتس آب”، إنها تعتقد أن التقنية التي تبيعها الشركة الإسرائيلية تم استخدامها لاستهداف هواتف أكثر من 1400 من مستخدمي تطبيق التواصل الاجتماعي، في 20 دولة، خلال 14 يومًا من نهاية نيسان/إبريل حتى منتصف أيار/مايو الماضييْن.

أوضحت “واتس آب” أن من تعرضوا للهجمات التي كانت تقف خلفها الشركة، هم أشخاصٌ بارزين كمعارضين لدولهم، ومحامين ومدافعين عن حقوق الإنسان, ونشطاء وصحفيين وشخصيات سياسية ودينية شهيرة.

تعرضت عدة نسائل وأفراد واجهوا الاغتيال والتهديد بالعنف، لهذه الهجمات الإلكترونية، حيث تمكنت الشركة من استغلال ثغرة في “واتس آب” لإدخال برنامج معلوماتي إلى الهواتف الذكية بمجرد الاتصال بمستخدمي التطبيق.

وتطالب “واتس آب” في الدعوى التي تم رفعها أمام محكمة كاليفورنيا أمس الثلاثاء، بإصدار أمر قضائي دائم يمنع شركة التجسس الإسرائيلية “إن إس أو” من محاولة الوصول إلى أنظمة واتساب الحاسوبية وأنظمة شركتها الأم “فيس بوك”.

كما طلبت من المحكمة أن تحكم بأن “إن إس أو” انتهكت القانون الاتحادي الأمريكي وقانون ولاية كاليفورنيا ضد الاحتيال الإلكتروني، وانتهكت عقودها مع “واتب آب” والتعدي الآثم على ممتلكات “فيس بوك”.

تعتبر المعلومات التي كشفتها “واتس آب” خطيرة للغاية، فإذا ما صحّت خلال التحقيقات، فإنه يجب أن تلقى الشركة عقوباتٍ صارمة من قبل السلطات الأمريكية، على انتهاكها لأبسط قواعد حقوق الإنسان التي تنتهك القانون الدولي والمواثيق الدولية.

تصنّف إجراءات الشركة الإسرائيلية ضمن الجرائم ضد سلامة المعلومات وخصوصيتها، وذلك من خلال التجسس على البيانات والمعلومات، وفق تصنيف المجلس الأوروبي لجرائم الانترنت.

 

وتؤكد سكاي لاين الدولية على أهمية وجود إجراءات وخطوات فعالة تتخذها الحكومات، وعلى رأسها حكومة الولايات المتحدة، من أجل معاقبة شركات التجسس وخصوصًا تلك التي تعمل لصالح حكومةٍ في الشرق الأوسط، بهدف ملاحقة النشطاء والصحفيين والمعارضين.

 

يجب أيضًا إدانة الدول والحكومات التي عملت لصالحها الشركة الإسرائيلية، سعيًا لحماية حقوق الإنسان، إذ أن تعريض المعارضين والنشطاء الذين يعبرون عن رأيهم، لحملات اختراق ومضايقات ومراقبة، يعد انتهاكًا صارخًا للقوانين والخصوصية على الانترنت.

أخبار

تحذيرٌ أمني من تطبيقات شهيرة تقوم على اختراق وانتهاك خصوصية مستخدمي الهواتف المحمولة

مدريد:- انتشرت تحذيراتٌ من عدة تطبيقاتٍ يستخدمها الجمهور، تقوم على اختراق الخصوصية وتدمير أجهزة الهواتف المحمولة، والتي تأتي في إطار الانتهاكات القانونيّة لخصوصية المستخدمين وحرياتهم.

Close Menu