وقف بث القناة “المغاربية” من قبل شركة “يوتل سات” مخالف للمواثيق الدولية

Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
LinkedIn
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
وقف بث قناة المغاربية بعد طلب من السلطات الجزائرية

مدريد:- قالت منظمة سكاي لاين الدولية أن قرار وقف بث قناة “المغاربية” من قبل شركة البث “يوتل سات”، يُعد انتهاكًا للحق في التعبير من خلال الوسائل المصورة، ويُخالف المواثيق الدولية.

أعلنت إدارة قناة “المغاربية” الفضائية، ومقرها لندن، أن شركة “يوتل سات” المكلفة ببث برامج القناة على نفس مدار القمر الصناعي المصري “نايل سات”، قامت بوقف بث برامج القناة بشكل مفاجئ ودون إشعار مسبق مساء الثلاثاء 15 تشرين الأول/أكتوبر.

قالت إدارة قناة المغاربية إنه بعد بحثها سبب هذا الإجراء المفاجئ من قبل شركة البث، تبيّن أنها تلقت شكوى رسمية من السلطات الجزائرية، ضد القناة، بحجة “عدم امتلاكها رخصة البث أو العمل من الجزائر”.

أفادت إدارة القناة أيضًا بأنّ شركة “يوتل سات” التي تعمل في الأراضي الفرنسية ماطلت في الرد على طلب القناة، حيث تلقت ردًا بعد يوميْن وعبر وسيط.

المغاربية حاصلة على ترخيص بريطاني

وفق إفادة إدارة قناة “المغاربية”، فهي تعمل وفق القوانين البريطانية، ولديها رخصة العمل الإعلامي والبث التلفزيوني من السلطات البريطانية، وتخضع لقوانين الهيئة البريطانية لتنظيم الخدمات الإعلامية OFCOM، كما أنها لا تملك أي نشاط إعلامي في الجزائر، وليس لديها أي مكاتب لمراسلين، ولا تبث أي مادة إعلامية من الجزائر.

في هذا السياق، وجهت منظمة سكاي لاين الدولية مذكرة عاجلة إلى المقرر الأممي الخاص بحرية الرأي والتعبير السيد ديفيد كايا وضعته بصورة ما المخالفة التي ارتكبتها شركة “يوتل سات”.

ونددت المنظمة الدولية بإجراءات الرشكة، وقالت إنها تخالف أبسط المعايير الإدارية والقانونية، حيث أنها لم تتأكد من صحة الإدعاءات الجزائرية التي قُدمت لها، كما أنها لم تُبلغ القناة بقرار الوقف بشكلٍ رسمي، ولم تضعها أمام ملابساته، أو تستوضح التبريرات منها.

كما استنكرت المنظمة الحقوقية الشكوى المقدمة من السلطات الجزائرية، مبينةً أنه يُخالف الأعراف والقوانين الدولية، ويعتبر انتهاكًا لحق التعبير عن الرأي وغيره من الحقوق المتعلقة بالنشر التي كفلتها حقوق الإنسان.

ودعت سكاي لاين الدولية شركة “يوتل سات” إلى العدول عن قرارها بوقف بث قناة “المغاربية” وإعادة بثها، كون القرار غير قانوني.

كما طالبت السلطات الجزائرية بالتوقف عن السياسات القمعية، وقالت إنه على الجزائر في هذه المرحلة الحرجة والفارقة في تاريخ البلاد، أن تنفتح أكثر على الحريات، وخصوصًا حرية العمل الصحفي والإعلامي، بدلًا من اتخاذ أساليب القمع والمنع.

أخبار

تحذيرٌ أمني من تطبيقات شهيرة تقوم على اختراق وانتهاك خصوصية مستخدمي الهواتف المحمولة

مدريد:- انتشرت تحذيراتٌ من عدة تطبيقاتٍ يستخدمها الجمهور، تقوم على اختراق الخصوصية وتدمير أجهزة الهواتف المحمولة، والتي تأتي في إطار الانتهاكات القانونيّة لخصوصية المستخدمين وحرياتهم.

Close Menu