مشاركه فى

ستوكهولم

أعربت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية اليوم الجمعة 29.12.2017 عن صدمتها إزاء تعليقات عنصرية أطلقها مغردون من دولة الإمارات المتحدة والمملكة العربية السعودية ضد جمهورية السودان وشعبها على خلفية زيارة الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان للسودان.

وقالت “سيدا سيدر” المتحدثة باسم المؤسسة، التي تتخذ من ستوكهولم مقرا لها في بيان صحفي، إن تعليقات المغردين الإماراتيين والسعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي وشبكات الإنترنت اتسمت بعنصرية فجة في سلوك غير أخلاقي.

وأشارت المؤسسة إلى أن أحد المغردين الإماراتيين كتب مهاجما السودانيين (من به جينات الاستعباد والعبيد سيحن قلبه للدولة العثمانية البائدة .. فأغلب من يصفق لهم اليوم ..هم عبيد لأحزابهم).

فيما كتب مغرد سعودي مطالبا بلاده بضرب السودان وربما لاحتلال السودان، وقال “قلناها مرارا لحكومتنا ارفعوا ايديكم عن العرب ..لا خير فيهم يرجى، الحل الذي أراه أن تهدد السعودية بضرب هذه القاعدة قبل إنشائها. هذه الدول لا تفهم إلا لغة القوة”.

وأكدت “سكاي لاين” الدولية أن مثل هذه التعليقات وغيرها من مغردين إماراتيين وسعوديين تعبر عن “صلافة وعنجهية عنصرية” بحق شعب السودان، مطالبا الجهات المختصة في البلدين بمحاسبتها والتصدي لهكذا إساءات للشعوب الأخرى فورا لما فيها من مخالفة للمواثيق الدولية المناهضة للعنصرية وإذكاء للمشاكل بين الجنسيات المختلفة.