مشاركه فى

ستوكهولم

نددت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية اليوم الأحد 24.12.2017  بحملة تحريض إسرائيلية ضد فتاة فلسطينية اعتقلها الجيش الإسرائيلي الأسبوع الماضي بعد أن قاومت عددا من جنوده لدى محاولتهم اقتحام منزل عائلتها.

واستهجنت المؤسسة التي تتخذ من ستوكهولم مقرا لها في بيان صحفي، حدة التحريض الخطير وبشكل غير أخلاقي بحق الفتاة الفلسطينية “عهد التميمي” المعتقلة مع والدتها وأبنة عمها على ذمة التحقيق لدى أجهزة الأمن الإسرائيلية.

وأشارت إلى أنها رصدت موجة تحريض إسرائيلي من بينها مقال للصحفي والكاتب الإسرائيلي “بن كاسيت” نشره في صحيفة “معاريف” العبرية دعا فيه بشكل غير مباشر لاغتصاب الفتاة التميمي والفتيات الفلسطينيات من أمثالها.

وجاء في نص مقال “بن كاسيت” أنه “في حالة الفتيات، علينا أن نحدد الثمن في فرصة أخرى في الظلام، بدون شهود وكاميرات”.

وطالبت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية إدارة صحيفة “معاريف” بمحاسبة الصحفي الإسرائيلي المذكور والتأكد من عدم تكرار استخدامها كمنبر للدعوة أو الإيحاء بإلحاق ضرر جسدي أو جنسي ضد مدنيين.

وعقبت “سيدا سيدر” المتحدثة باسم “سكاي لاين” بأن موجة التحريض الكبيرة في وسائل الاعلام الإسرائيلية ستؤدي إلى نتائج كارثية، من حيث نشر دعوات الانتقام والقتل والاعتقال لمجرد التظاهر سلميا.

وأعربت سيدر عن قلقها على سلامة الفتاة التميمي المحتجزة مع معتقلات جنائيات إسرائيليات مما يعرضها لخطر الاعتداء أو حتى القتل من قبلهن، مطالبة السلطات الإسرائيلية بإطلاق سراحها فورا.

وكان تصدر مقطع فيديو قصير للفتاة التميمي مواقع الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي الفلسطينية على مدار الأيام الأخيرة وهي تطرد جنوداً من الجيش الإسرائيلي من أمام منزلها في بلدة النبي صالح غرب رام الله.

وفجر الثلاثاء الماضي وبعد يوم من حادثة مقطع الفيديو المذكور، اعتقل الجيش الإسرائيلي الفتاة التميمي مع والدتها وأبنة عمها بعد اقتحام منزل العائلة وتفتيش ومصادرة هواتفهم النقالة.