مشاركه فى

ستوكهولم 13/12/2017

 

انتقدت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية قرار صحيفة “الحياة” التي تصدر من لندن وتملكها المملكة العربية السعودية اليوم الأربعاء قطع علاقتها نهائياً بالكاتب السعودي المعروف جمال خاشقجي بعد عدة أشهر من وقف نشر مقالاته. وقالت المؤسسة التي تتخذ من ستوكهولم مقرا لها في بيان صحفي، إن قرار الصحيفة ضد الكاتب خاشقجي يمثل دليلا جديدا على سياسات المملكة في قمع الحريات العامة ومنع حرية الرأي والتعبير. وذكرت المؤسسة الحقوقية أن الإجراء المذكور ضد الكاتب خاشقجي جاء على خلفية مواقفه المعارضة لتوجهات السلطات السعودية ونشره مقالات تعارض سياساتها وهو ما يمثل انتهاكا للمواثيق والاتفاقيات الدولية. ونشرت صحيفة “الحياة” في عددها الصادر اليوم نص قرار أصدره مالكها الأمير خالد بن سلطان بإنهاء العلاقة بالكامل مع الكاتب خاشقجي بعد نحو 3 شهور من قراره بإيقاف مقالات خاشقجي في الصحيفة. واتهم القرار الكاتب خاشقجي بالتشكيك في “الإصلاحات” التي يقوم بها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والإساءة للمملكة من خلال المقالات التي كتبها في صحف عالمية، أو من خلال مشاركات في قنوات “تتلخص رسالتها في الإساءة للمملكة، واستهداف أمنها ولُحمتها واستقرارها”، وفق قوله. ونوه بن سلطان علانية إلى أن أحد أبرز أسباب إنهاء علاقة الكاتب خاشقجي بصحيفته مشاركة الأخير بمؤتمر “السعودية.. أخطاء الماضي وخطر المستقبل”، الذي عقد في لندن مؤخرا، وضم معارضين سعوديين بارزين. وكان الكاتب خاشقجي تعهد بمواصلة الكتابة بعد إيقافه من قبل صحيفة “الحياة”، في سبتمبر/أيلول الماضي، إذ نشر مقالات بعد ذلك في الواشنطن بوست وغيرها من الصحف الأجنبية. ومنذ يومين هاجم خاشقجي السعودية بمقال في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية: تعلقياً على موت الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على يد الحوثيين.