مشاركه فى

أدانت مؤسسة سكاي لاين الدولية مساء اليوم الثلاثاء 8 كانون ثاني 2019 تصريحات سفير المملكة العربية السعودية في تايلاند عبد الإله الشعيبي على إثر احتجاز الفتاة “رهف القنون” في مطار بانكوك.

وقالت المؤسسة التي تتخذ من ستوكهولم مقرا لها إن مطالبة الشعيبي السلطات التايلاندية بمصادرة جهاز الجوال الخاص بالفتاة رهف بسبب كتاباتها على تويتر هو أمر خارج عن المألوف.

وكان السفير السعودي في تايلند ظهر بفيديو مطالبا الشرطة بسحب جهاز الجوال بذريعة أن حساب القنون على تويتر حصل على أكثر من 45 ألف متابع جديد، وقال :”كنت أتمنى أنهم سحبوا جوالها، أفضل من جواز سفرها”.

وأكدت منظمة سكاي لاين الدولية على أن مطالب السفير السعودي هي استهتار واضح بحرية التعبير في العالم، ومحاولة لوقف موجة التضامن التي بدأت بالانتشار مع قضية رهف القنون التي تمتلك فيزا لاستراليا، ولكن تم احتجازها في مطار بانكوك بطلب من السلطات السعودية.

وحملت المنظمة السويدية كلا من السلطات التايلاندية والسعودية المسؤولية الكاملة عن سلامة وحياة القنون، وطالبت بالسماح لها فورا بالتوجه إلى أستراليا.

كما طالبت سكاي لاين أيضا المفوضية السامية للاجئين بالأمم المتحدة التدخل بقوة لمنع ترحيل وتسليم رهف للسلطات السعودية، والسماح لها بالسفر للوجهة التي تحمل فيزتها بإرادتها الشخصية.

وقالت المؤسسة الدولية أيضا إن حجم الاستنفار السعودي الرسمي والدبلوماسي بقضية فتاة لم تتجاوز من العمر 18 عاما موجودة في أراضي خارجية، يعيد تسليط الضوء على الانتهاكات ضد أصحاب الآراء المعارضة وقضية جمال خاشقجي على وجه التحديد، وكيف تم تصفيته وإخفاء جثمانه.