مشاركه فى

ستوكهولم –أدانت مؤسسة "سكاي لاين" الدولية توقيف مدعي عام أمن الدولة في الأردن الصحفي جمال حداد ناشر موقع "الوقائع الاخباري" اليوم الخميس بشكل تعسفي ومن دون سند قانوني.

وقالت سكاي لاين ومقرها ستوكهولم في بيان صحفي، إنه تم توقيف الصحفي حداد على قضية مطبوعات ونشر وهو أمر مرفوض تماما وغير مبرر ويشكل مخالفة للمواثيق والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بحق الرأي والتعبير وحرية العمل الصحفي.

وبحسب إفادات تلقتها سكاي لاين تم توقيف الصحفي حداد من قبل محكمة أمن الدولة على خلفية نشر مادة صحفية حول تلقي مسؤولين في الحكومة اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وانتقاده تضارب التصريحات الحكومية حول اللقاح.

وأكدت سكاي لاين الدولية أن هذا التوقيف يمثل انتهاكا جديدا للحق في التعبير عن الرأي بحرية بما يتعارض مع المواثيق والاتفاقيات الدولية ومنها العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صادق عليه الأردن في العام 1975.

وتنص المادة 19 من العهد الدولي بأن "لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة" و"لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى آخرين دونما اعتبار للحدود، سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها".

وأكدت المؤسسة الدولية أن تكرار توقيف السلطات الأردنية للصحفيين على خلفية عملهم يقيد الحريات العامة والحقوق التي كفلها الدستور الأردني وينذر بسوء التعامل من الحكومة الأردنية الجديدة وسعيها لزيادة القبضة الأمنية.

وشددت سكاي لاين على أن استمرار السلطات الأردنية في سياسة تكميم الأفواه يخالف التزاماتها تجاه المواثيق والاتفاقيات الدولية ويعد امتدادا لتطبيقها قانون الجرائم الإلكترونية لسنة 2015 ويقوم على تقييد حرية التعبير بشكل كبير من خلال فرض عقوبات جنائية على نشر ما تُسميه "الأخبار الكاذبة أو مشاركة خطاب الكراهية على الانترنت".

ودعت سكاي لاين الدولية إلى الإفراج الفوري عن الصحفي جمال حداد ووقف سياسة تحويل الصحفيين إلى محكمة أمن الدولة بالقضايا التي تخص قانون المطبوعات والنشر.