مشاركه فى

ستوكهولم- نددت مؤسسة "سكاي لاين" الدولية بشدة محاولة اغتيال الصحفي "بهاء الحلبي" في شمال سوريا، مطالبة السلطات المختصة بملاحقة الجناة وتقديمهم للقضاء.

وقالت سكاي لاين ومقرها ستوكهولم في بيان صحفي، إن محاولة اغتيال الحلبي تشكل جريمة جديدة تضاف لسلسلة انتهاكات بحق الصحفيين العاملين في سوريا والمستمرة منذ سنوات لإرهابهم وتقويض عملهم.

وبحسب إفادات تلقتها سكاي لاين فإن الحلبي الذي يعمل مراسلا لقناة "تلفزيون سوريا"، تعرض للإصابة المباشرة بعد إطلاق النار عليه بأسلحة رشاشة مساء أول أمس الأربعاء، عندما كان عائداً إلى منزله في مدينة الباب.

وأظهرت الإفادات أن مسلحين قاما بملاحقة الصحفي الحلبي وإطلاق النار عليه من أسلحة رشاشة، فأصاباه إصابة مباشرة في يده وكتفه وساقه، واستقرت إحدى الرصاصات في ظهره.

وشهدت مدينة الباب الشهر الماضي اغتيال مراسل قناة TRT عربي الناشط الإعلامي "حسين خطيب" بعد أن استهدفه مسلّحون مجهولون بعدة رصاصات قبل أن يولوا بالفرار.

وتؤكد سكاي لاين الدولية أنه من واجب السلطات ضمان سلامة الصحفيين وإجراء تحقيق جاد لإماطة اللثام عن الجناة المتورطين في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين وتوفير الحماية لهم.

وتشدد على الحاجة إلى تدخل دولي لوضع آليات تكفل حماية الصحفيين العاملين في سوريا ضمن شروط صعبة وتهديدات تستهدف حياتهم بما يشكل تقويضا جسيما لحرية الصحافة والحق في الوصول إلى المعلومات المكفول دوليا.

يُذكر أن سوريا تقع في المرتبة 174 (من أصل 180 بلداً) على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته منظمة مراسلون بلا حدود للعام الماضي.