مشاركه فى

ستوكهولم- قالت منظمة سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان بأن حملة مقاطعة مواقع التواصل الإجتماعي التي أعلنت عنها عدد من الأندية والمنوي تنفيذها نهاية هذا الأسبوع خطوة هامة يجب إستثمارها والبناء عليها لوقف تصاعد خطاب الكراهية والعنصرية عبر تلك المواقع تجاه اللاعبين في الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وبينت المنظمة في بيان صدر عنها اليوم الإثنين، أن كلًا من : رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز، ودوري كرة القدم الإنجليزي، والاتحاد الإنجليزي، والدوري الممتاز للسيدات، أعلنوا عبر بيان مشترك تنفيذهم حملة مقاطعة لجميع منصات التواصل الاجتماعي من الجمعة 30 أبريل/نيسان، وحتى الإثنين 3 مايو/أيار بسبب تعرض العديد من اللاعبين الأفارقة وغير الأفارقة من أصحاب البشرة السمراء للانتهاكات العنصرية على وسائل التواصل الاجتماعي، خلال الفترة الماضية.

وأشار البيان المشترك إلى "أن المقاطقة ستظهر بأن كرة القدم الإنجليزية تتضافر للتأكيد على أن شركات وسائل التواصل الإجتماعي يجب أن تفعل المزيد من الإجراءات للقضاء على الكراهية عبر الإنترنت مع أهمية تثقيف الأفراد في الكفاح المستمر ضد التمييز". وتضمن البيان المشترك الصادر عن عدد من الأندية والدوريات " في رسالتنا المؤرخة في شباط 2021، حددت كرة القدم الإنكليزية طلباتها لشركات التواصل الاجتماعي، وحثّت على تصفية المنشورات المسيئة وحظرها وإزالتها بسرعة، وتحسين عملية التحقق ومنع إعادة تسجيل للأشخاص المسيئين، بالإضافة إلى المساعدة النشطة لوكالات إنفاذ القانون لتحديد ومقاضاة منشئي المحتوى غير القانوني".

من حانبه قال ريتشارد ماسترز، الرئيس التنفيذي للدوري الإنجليزي الممتاز "إن السلوك العنصري غير مقبول بأي شكل من الأشكال والانتهاكات المروعة التي توجه إلى اللاعبين عبر منصات التواصل الاجتماعي لا يمكن السماح لها بالاستمرار".

وأبرزت "سكاي لاين" من جانبها أن عملية المقاطعة المنوي تنفيذها نهاية الأسبوع الحالي جاءت بعد ثلاثة أسابيع من إغلاق نادي "سوانزي سيتي" لحساباته على وسائل التواصل الاجتماعي لمدة أسبوع لإتخاذ موقف ضد الانتهاكات، بعد استهداف عدد من لاعبيه عبر عبارات عنصرية تداولها بعض الأفراد عبر مواقع التواصل الإجتماعي. كما قام كل من فريقي "برمنغهام سيتي" و "رينجرز" السير على نفس خطى الفريق الإنجليزي وقاطعوا وسائل التواصل الإجتماعي.

في سياق متصل قالت "إيدلين جون" مديرة المساواة والتنوع في الاتحاد الإنجليزي في تصريحات تداولتها مواقع إعلامية بأن " كرة القدم الإنجليزية لن تتسامح مع التمييز بأي شكل من الأشكال". وأضافت "ندعو المنظمات والأفراد في كل عناصر اللعبة للانضمام إلينا في مقاطعة مؤقتة لمنصات التواصل الاجتماعي هذه، لإظهار التضامن والتوحيد في الرسالة ".

تؤكد سكاي لاين على أهمية إستغلال حملة المقاطعة الجماعية المراد تنفيذها من أجل تسليط الضوء بشكل أكبر على تصاعد خطاب الكراهية والعنصرية عبر منصات مواقع التواصل الإجتماعي، مشددة على أن ما ترصده من عبارات عنصرية وخطابات غير أخلاقية تتناقد مع تصريحات شركات مواقع التواصل المتكررة عن نيتها إتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف تلك الممارسات.

واختتمت سكاي لاين بيانها، بدعوة الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" وكافة المنظمات الحقوقية والدولية ذات الصلة، للمشاركة في حملة المقاطعة التي ستبدأ نهاية الأسبوع الحالي، والعمل على تشكيل جبهة ضغط مشتركة على مواقع التواصل الإجتماعي لتنفيذ إلتزاماتها في حماية الأفراد من تصاعد خطاب العنصرية والكراهية، مشددة في نفس الوقت على أهمية الدور التوعوي والتثقيفي الواجب إتباعه من قبل تلك المواقع وحكومات الدول لتسليط الضوء على نتائج وآثار إنتشار مثل تلك الممارسات غير القانونية على المجتمع .