مشاركه فى

ستوكهولم- أدانت منظمة سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان قيام مواقع التواصل الإجتماعي إغلاق حسابات عشرات النشطاء وحذف منشوراتهم وتقييد وصولهم لحساباتهم على إثر الحملة الإلكترونية التي ينفذها النشطاء رفضًا للإنتهاكات الإسرائيلية ضد سكان حي "الشيخ جراح" في القدس، مؤكدة على أن سياسية التقييد التي تتبعها تلك المواقع، إمتداد للإنتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيين والنشطاء على حد سواء.

وبينت المنظمة في بيان صدر عنها اليوم السبت، قيام مواقع فيسبوك وتويتر وإنستغرام خلال الأيام الماضية، تقييد مئات المستخدمين من النشر أو التغريد أو حتى مشاركة القصص عبر حساباتهم بسبب منشوراتهم المتضامنة في أعقاب تهديد القوات الإسرائيلية عددا من العائلات المقدسية بطردهم قسرا من منازلهم لتسليمها لصالح جمعيات استيطانية، وما رافقها من إعتداءات وإنتهاكات نفذتها قوات عسكرية إسرائيلية على سكان حي الشيخ جراح، مشيرة إلى أن تلك الممارسات تنتهك مجموعة القواعد الدولية التي كفلت حرية الرأي والتعبير دون تقييد أو ملاحقة.

وذكرت المنظمة أن عملية إغلاق الحسابات وتقييد النشر جاءت في أعقاب إنطلاق الحملة الإلكترونية التي حملت وسم "أنقذوا_حي_الشيخ_جراح" باللغتين العربية والإنجليزية، والتي غرد عبرها آلاف النشطاء، مقاطع الفيديو وصور حية أظهرت إعتداءات غير مبررة من جانب الجيش الإسرائيلي وأفراد من الشرطة على منازل وتجمعات الفلسطينيين في الحي المقدسي. مشيرة إلى أن عدد من النشطاء ذكروا بأن منشوراتهم تم إزالتها بعد تلقيهم إشعارًا يفيد بأنهم "إنتهكوا معايير المجتمع".

وأبرزت سكاي لاين، قيام العديد من النشطاء بنشر لقطات شاشة من حساباتهم عبر موقع "إنسغرام" تظهر قيام الموقع بحذف مجموعة القصص التي شاركها بعضهم من خلال حساباتهم مؤكدين على أن هذا السلوك ينضوي على تقييد حقهم في التعبير عن آرائهم. فيما ردت شركة إنستغرام عبر بيان نشرته بالأمس ذكرت فيه " "نحن نعلم أن بعض الأشخاص يواجهون مشاكل في تحميل القصص وعرضها، هذه مشكلة تقنية عالمية واسعة الانتشار ولا تتعلق بأي موضوع معين ونحن نعمل على حلها الآن ".

وبينت المنظمة أن تقييد النشر وإغلاق الحسابات لم يقتصر على منصة "إنستغرام" حيث قامت شركة "تويتر" بإغلاق عشرات الحسابات التي نشرت أو تعاطفت مع سكان حي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة جراء أحداث القمع والاعتقال التي يتعرضوا لها منذ أيام. حيث ذكر مركز "صدى سوشال" -المهتم بتوثيق الانتهاكات بحق المحتوى الرقمي الفلسطيني الإجتماعي- في بيانه "نستنكر قيام إدارة تويتر بإغلاق عشرات الحسابات لنشطاء متضامنين ويعملون على تغطية اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي في حي الشيخ جراح". وأضاف أيضًا " بأن إغلاق هذه الحسابات عقاب للنشطاء وتواطؤ بين إدارة تويتر وأجهزة أمن الاحتلال، وذلك لخفض التفاعل مع قضية الحي".

وذكرت سكاي لاين في هذا الصدد إلى تقرير مركز "صدى سوشال" عن شهر أبريل/نيسان 2021 والذي وثق من خلاله 38 انتهاكا للمحتوى الفلسطيني على مواقع التواصل الاجتماعي. موزعة كالآتي: 30 حساب على موقع فيسبوك، 3 حسابات على موقع إنستغرام، وحسابين على موقع تويتر، ثم تيك توك ويوتيوب وواتساب، حيث طالت حسابا واحدا في كل منها.

وأشارت سكاي لاين إلى أن عملية تقييد المحتوى الفلسطيني ليست بالأولى حيث تعمد السلطات الإسرائيلية بشكل متكررعبر الوحدة الإلكترونية التابعة لها، إلى تقيدم آلاف الطلبات لمواقع التواصل الإجتماعي لحذف محتوى النشطاء الفلسطينيين عبر الإبلاغ عن تلك المنشورات حيث بلغ عدد الطلبات 19606 طلب، تم تقديمه من قبل الوحدة الإلكترونية الإسرائلية لمواقع التواصل الإجتماعي لإزالة المحتوى الفلسطيني.

واختتمت سكاي لاين بيانها بدعوة مواقع التواصل الإجتماعي لوقف سياساتها المُنتهكة لقواعد القانون الدولي لا سيما الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وقواعد حقوق الإنسان للشركات التي كفلت مجتمعة حرية الرأي والتعبير ونشر المحتوى دون تقييد أو ملاحقة ، مشددة على أن إستمرار تلك المواقع في سياساتها التقيدية يحملها المسئولية القانونية عن إنتهاكاتها الجسيمة ويثبت بما لا يدع مجالًا للشك لإنحيازها غير الأخلاقي للجانب الإسرائيلي على حساب حقوق الفلسطينيين المكفولة في القانون الدولي.