مشاركه فى

ستوكهولم- عبرت منظمة سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان عن بالغ إدانتها ، لحادث الاغتيال الذي أودى بحياة مراسلة قناة الشرق "رشا عبد الله" 27 عام وجنينها، وإصابة زوجها الصحفي "محمد العتمي"، بعد استهداف سيارتهما الخاصة يوم الثلاثاء الماضي، في عدن دون معرفة الجهات الفاعلة، مشددة على ضرورة تحرك السلطات في عدن لفتح تحقيق جدي للوقوف على ملابسات التفجير.

وقالت المنظمة في بيان صدر عنها اليوم الخميس، بأن المعلومات الأولية ذكرت بأن عبوة لاصقة تم وضعها على سيارة المراسلة بالقرب من خزان الوقود بتاريخ 9 نوفبمر/تشرين الثاني 2021، بهدف قتل أكبر عدد ممكن من المارين بجوار السيارة، مشيرة إلى أن الحادث أسفر عن مقتل المراسلة وجنينها، حيث كانت في طريقها للمستشفى من أجل وضع جنينها، كما أدى الإنفجار إلى إصابة زوجها "محمد العتمي" بجروح بالغة حيث يرقد الآن في العناية المكثفة وحالته غير مستقرة.

وأشارت "سكاي لاين" أنه وفقًا لشهادة أحد شهود العيان التي تناقلتها عدة مواقع اخبارية " فقد حدث الإنفجار بينما كانت السيارة تمر من أمام إستراحة شكرة النفط (بخورمكسر)، وبأن الإنفجار كان من داخل السياة وأنه وقع حوالي الساعة الرابعة عصرًا".

من جانبها، أدانت "نقابة الصحفيين اليمنيين" الحادثة في بيان نشرته عقب الانفجار، حيث قالت "تدين النقابة بأشد العبارات هذه الجريمة المروعة وغير المسبوقة، التي استهدفت صحفيين أعزليين اثناء توجهما الى المشفى،" وأعربت نقابة الصحفيين عن "خشيتها من أن تكون مؤشراً خطيرا لمرحلة جديدة وعنيفة تستهدف الصحفيين في اليمن بهذه الوسائل الرخيصة والجبانة، في ظل إفلات قتلة الصحفيين ومنتهكيهم من العقاب والمساءلة."

بدورها، أكدت منظمة "سكاي لاين" على أنه لم يتم معرفة الجهة المسؤلة عن التفجيرالذي استهدف الصحفيان إلى هذه اللحظة، معبرة عن قلقها من الحالات المتكررة لاستهداف الصحفيين والإعلاميين في اليمن من قبل أطراف النزاع المختلفة، مشددة على أن ارتفاع الجرائم التي تستهدف الصحفيين والمدنيين يأتي بالتزامن مع غياب المساءلة الجنائية والقانونية ضد الجهات التي تقوم بتلك الممارسات الأمر الذي أعطاها غطاءًا ضمنيًا للاستمرار في انتهاكاتها.

واختتمت المنظمة بيانها بدعوة الجهات الأمنية والأجهزة المتخصصة في عدن للتحرك الجدي، وفتح تحقيق سريع للوقوف على تداعيات الحادث وتقديم الجهات المتورطة في الإنفجار للعدالة، مشددة على أن مثل هذه الحوادث تشكل انتهاكًا واعتداءًا غير مبرر على حياة المدنيين التي كفل لها القانون الدولي الحماية الكاملة.