مشاركه فى

ستوكهولم- أعربت منظمة سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان عن بالغ قلقها من تصاعد الانتهاكات المرتكبة ضد الصحفيين الفلسطينيين من قبل الجيش الإسرائيلي، مؤكدةً على أن سياسة التقييد والملاحقة التي تنتهجها إسرائيل، تنتهك وبشكل خطير مجموعة كبيرة من المواثيق الدولية التي كفلت الحماية الخاصة للصحفيين، داعيةً المجتمع الدولي إلى ضرورة التحرك وممارسة دور أكثر فعالية في هذا الجانب.

وقالت المنظمة في بيان صدر عنها اليوم الخميس، أنها تنظر بقلق واستنكار بالغ، للأرقام الصادمة التي تم توثيقها من انتهاكات خلال شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، ضد الصحفيين الفلسطينيين والتي بلغت 46 انتهاكًا وفقًا للتقرير الصادر عن "لجنة دعم الصحفيين" وهي -منظّمة عربية- تُعنى برصد الانتهاكات بحقّ الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية.

وبينت "سكاي لاين" إلى أن تلك الانتهاكات وفقًا لتقرير المنظمة الحقوقية تنوعت ما بين الاعتقال، والابتزاز والاعتداء المباشر الميداني إلى جانب أشكال أخرى من الاستهداف، مشيرةً إلى أن الجيش الإسرائيلي قام خلال الشهر الماضي باعتقال واحتجاز 4 صحفيين أثناء تغطيتهم لأحداث مختلفة في الضفة الغربية.

كما تم توثيق أكثر من 17 حالة اعتداء وإصابة ضد صحفيين، خلال تغطيتهم لهدم جرافات الجيش الإسرائيلي لمنازل المقدسيين في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، فضلا عن تعرضهم للضرب خلال تغطيتهم لمسيرات بالضفة، واستخدام الجيش للرصاص المطاطي وقنابل الغاز السام.

وأشارت المنظمة الحقوقية إلى أن الجيش الإسرائيلي كان قد منع 10 صحفيين من التغطية والتواجد أثناء هدم الجرافات الإسرائيلية لمنازل المقدسين، فضلًا عن منعه أكثر من 18 حالة تغطية، لأحداث أخرى كان الصحفيون بصدد نقلها خلال أحداث متفرقة خلال الشهر الماضي.

هذا وسجلت "لجنة دعم الصحفيين" ارتكاب الجيش لحالة اقتحام ومداهمة، وتحطيم وتفتيش وعبث في محتويات منزل أحد الصحفيين، فضلا عن رصدها لحالتي تهديد بحق صحفيتين، إلى جانب إغلاق وتقيّد وحظر أكثر من 4 حسابات لصحفيين وإعلاميين تحت ذريعة مخالفة تعليمات النشر الإسرائيلية

تؤكد "سكاي لاين" على أن ما تم رصده من أرقام واعتداءات غير مبررة، تشكل إنتهاكًا صارخًا للقواعد القانونية التي كفلت حرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي، مشددة على وجوب ممارسة الأجهزة الدولية المختصة لدورها في الرقابة على انتهاكات الجيش الإسرائيلي.

ولفتت المنظمة الدولية إلى أن الدور السلبي للمجتمع الدولي تجاه ممارسات الأجهزة الإسرائيلية بحق حرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي –لا سيما الاعتداء على الصحفيين- وغياب الرقابة القانونية على عملها، شكّل غطاءً ضمنيًا لاستمرار إسرائيل في انتهاكاتها، دون أي اعتبار للمخالفات القانونية الصارخة لقواعد القانون الدولي الذي حرية الرأي والتعبير وحماية الصحفيين من الملاحقة والاعتداء.

وطالبت منظمة سكاي لاين الحقوقية في نهاية بيانها السلطات الإسرائيلية بضرورة وقف اعتداءاتها المستمرة على الصحفيين الفلسطينيين، والعمل على إطلاق سراح كافة المعتقلين وضمان احترام الأجهزة الأمنية والعسكرية للطواقم الصحفية أثناء قيامها بأداء عملها في نقل وتغطية الأحداث في الأراضي الفلسطينية.