مشاركه فى

ستوكهولم- أدانت منظمة سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان، بشدة جريمة قتل الجيش الإسرائيلي الصحفية "شيرين أبو عاقلة" وإصابة زميل لها بجروح في مخيم جنين، شمال الضفة الغربية.

وقالت سكاي لاين في بيان لها اليوم الأربعاء: جريمة جديدة ضد شهود الحقيقة أقدمت عليها قوات الجيش الإسرائيلي باستهداف الصحفية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة (51 عاما) ما أدى إلى مقتلها، وإصابة زميلها علي سمودي بعيار ناري في ظهره.

وأشارت إلى أن المعطيات الأولية أظهرت بأن الاعتداء وقع في وقت مبكر صباح الأربعاء الموافق 11 مايو الجاري، خلال تغطيتهما اقتحام قوات الاحتلال الواسع لمدينة جنين ومخيمها شمال الضفة الغربية.

وبينت أن الحديث عن إطلاق نار من قناص إسرائيلي استهدف أبو عاقلة في رأسها رغم أنها كانت ترتدي السترة الواقية المميزة لعمل الصحفيين ومكتوب عليها باللغة الإنجليزية press وصحافة.

وشدتت على أن هذا الاعتداء هو امتداد لسياسة إسرائيلية ممنهجة في قتل واستهداف شهود الحقيقة وعيونها من الصحفيين العاملين في فلسطين.

كما لفتت المنظمة الحقوقية إلى أن جرائم قتل الصحفيين، والمس بسلامتهم الشخصية، سواء عبر الاستهداف بإطلاق النار أو الاحتجاز التعسفي والإخفاء القسري، والتهديد بأنواعه المختلفة؛ كلها تأتي في إطار محاولة تكميم الأفواه وقمع حرية العمل الإعلامي وحرية الرأي والتعبير؛ ضمن ممارسات اسرائيل المستمرة لطمس واخفاء الحقيقة عن العالم .

واختتمت المنظمة بيانها بدعوة المجتمع الدولي لا سيما الجهات القضائية للتحرك الفعلي واظهار ردة الفعل المناسبة تجاه هذه الجريمة والبدء بتحقيق شامل تجاه ممارسات الجيش الإسرائيلي بحق الصحفيين والإعلامين والعمل على تقديم المتورطين في تلك الجرائم للعدالة الجنائية نظير ما ارتكبوه من انتهاكات خطيرة وجسيمة لقواعد القانون الدولي التي كفلت الحماية والحصانة الخاصة للصحفيين المتواجدين في الميدان .