مشاركه فى

ستوكهولم- أدانت منظمة سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان، مقتل صحفي يمني بتفجير عبوة ناسفة في سيارته من مجهولين، واعتقال عدد من الإعلاميين والباحثين من قوات العمالقة الموالية لدولة الإمارات في عدن جنوب اليمن.

وقالت المنظمة في بيانٍ لها اليوم الجمعة، بأنها تابعت باستهجان شديد، مقتل الصحفي اليمني "صابر الحيدري"، الذي يعمل في وزارة الإعلام ومراسال لتلفزيون (NHK) الياباني، إثر تفجير عبوة ناسفة زرعت في سيارته في حي المنصورة بالعاصمة الانتقالية عدن، يوم الأربعاء الموافق 15 يونيو الجاري.

وأشارت "سكاي لاين" بأن هذا الاعتداء يأتي بعد أشهر من استهداف مماثل للصحفي "محمود العتمي" وزوجته الصحفية "رشا الحرازي"، في وقت تستمر فيه الانتهاكات المختلفة الماسة بحرية العمل الصحفي والحق في الرأي والتعبير؛ كانعكاس لحالة غياب الأمن وتعدد السلطات والصراع الذي تنخرط فيه عدة جهات محلية ذات ارتباطات إقليمية ودولية.

وبينت المنظمة بأن الاعتداء جاء في وقت يتعرض فيه إعلاميون رسميون وباحثون للاعتقال والاحتجاز من قوات العمالقة الموالية لدولة الإمارات في عدن، وفقًا لما أعلن عنه "عادل الحسني"، رئيس منتدى السلام ووقف الحرب باليمن، الذي أكد على أن قوات العمالقة اعتقلت مجموعة من ناشطين وإعلاميين يتبعون حزب الإصلاح في شبوة.

ولفتت المنظمة الحقوقية إلى تأكيد مصادر حقوقية وإعلامية محلية أن قوات العمالقة اعتقلت الخميس 16/6/2022، مدير مكتب الإعلام في محافظة شبوة "عبد الله بارحمة" وأمين عام المجلس المحلي في مديرية عتيق "عادل الخليفي" بتهمة تصوير فيلم وثائقي عن شبوة، وقيامهم بالتصوير بطائرة دون طيار.

كما اعتقلت قوة أمنية الباحث والمحلل الاقتصادي، "وحيد الفودعي"، بعد مداهمة منزله في عدن، على خلفية نشره وثائق ومعطيات ذات بعد اقتصادي وفيها مؤشرات حول فساد في أحد البنوك الحكومية.

وطالبت سكاي لاين، السلطات اليمنية بسرعة التحقيق في جريمة قتل الصحفي "الحيدري"، وإعلان نتائج التحقيقات وتقديم مقترفيها للعدالة، واتخاذ إجراءات فاعلة لضمان حماية الصحفيين وتوفير أجواء مناسبة لعملهم بكل حرية دون ترهيب أو خوف.

كما طالبت بالتوقف عن اعتقال الإعلاميين والصحفيين والباحثين على خلفية عملهم الإعلامي أو على خلفية مواقفهم وآراءهم السياسية.

وحثت مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن "هانز غروندبرغ" والمقررين الخاصين المعنيين، والمنظمات الدولية ذات العلاقة بالعمل الصحفي إلى إدانة الجرائم ضد الصحفيين، واتخاذ إجراءات مناسبة لضمان قيام السلطات الرسمية بالتحقيق الجدي في جرائم الاعتداء على الصحفيين، وضمان الإفراج عن الصحفيين المعتقلين.