مشاركه فى

ستوكهولم- طالبت منظمة سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان، جماعة الحوثي، بالإفراج عن الصحفي يونس عبد السلام المعتقل منذ قرابة العام.

وقالت المنظمة في بيانٍ لها: إنها تضم صوتها لنداء منظمات المجتمع المدني المحلي المعني بالدفاع عن حرية الرأي والتعبير في اليمن، والذي طالب جماعة الحوثي بسرعة الإفراج عن الصحفي يونس عبد السلام المعتقل في مطلع أغسطس/آب 2021م من أحد شوارع العاصمة صنعاء من جهاز الأمن والمخابرات التابع لجماعة الحوثي، أثناء خروجه ليلًا من منزله وهو بحالة صحية غير جيدة.

وأشارت إلى أن الصحفي يونس عبد السلام يعاني من حالة نفسية سيئة منها نوبات وسواس قهري، ويتطلب متابعة صحية فورية.

وحثت المنظمة الحقوقية، الإجراءات الخاصة بالأمم المتحدة إلى إجراءات أكثر فاعلية للضغط على جماعة الحوثي من أجل الإفراج عن الصحفي عبد السلام وغيره من الصحفيين المعتقلين.

وجددت المنظمة تذكير المجتمع الدولي بمسؤولياته لحماية الصحفيين، مشيرة إلى بيانها الصادر في 12 يونيو الجاري الذي طالبت فيه جماعة الحوثي بالإفراج عن أربعة صحفيين محكومين بالإعدام بتهم الخيانة والتخابر مع دول أجنبية وهم: عبد الخالق عمران وأكرم الوليدي والحارث حميد وتوفيق المنصوري"، معبرة عن خشيتها من تنفيذ الجماعة لقرارها في ظل عدم وجود أي جهود تذكر من قبل المجتمع الدولي من أجل تفعيل هذا الملف.

وشددت على أن المحاكمات التي تعقدها جماعة الحوثي لخصومها تشوبها العديد من المخالفات الخطيرة للمبادئ القانونية التي أقرها القانون الدولي ومنها مبدأ المحاكمة العادلة والحق في الدفاع ومبدأ شرعية الجرائم.

وأشارت إلى أن التهم التي وجهتها جهة الادعاء التابعة لجماعة الحوثي هي تهم فضفاضة الهدف منها تقييد العمل الصحفي والصوت الحر المناهض لممارسات جماعة الحوثي.

وذكرت أن القيود التي تفرضها جماعة الحوثي على الصحفيين والنشطاء والأفراد تخالف ما أورده الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية من حقوق والتزامات تضمن حق حرية الرأي والتعبير وممارسة العمل الصحفي.

وحثت مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن "هانز غروندبرغ" والمقررين الخاصين المعنيين، والمنظمات الدولية ذات العلاقة بالعمل الصحفي إلى إدانة الجرائم ضد الصحفيين، واتخاذ إجراءات مناسبة لضمان الإفراج عن الصحفيين ووقف الاعتداءات عليهم وتوفير بيئة مناسبة لعملهم بكل حرية.